التحذير من الابتداع في الدين

الأحد 18 محرم 1439ﻫ admin
 التحذير من الابتداع في الدين

 التحذير من الابتداع في الدين:

فالابتداع في الدين خطر عظيم، ومنكر كبير، فلا يجوز لأحد البتة أن يبتدع في دين الله شيئا، لأن الله سبحانه خاطب نبيه بقوله {الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ } [المائدة: 3]

قَالَ ابْنُ الْمَاجِشُونِ: سَمِعْتُ مَالِكًا يَقُولُ: ” مَنِ ابْتَدَعَ فِي الْإِسْلَامِ  بِدْعَةً يَرَاهَا حَسَنَةً، زَعَمَ أَنَّ مُحَمَّدًا صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ خَانَ الرِّسَالَةَ، لِأَنَّ اللَّهَ يَقُولُ: {الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ} [المائدة: 3]، فَمَا لَمْ يَكُنْ يَوْمَئِذٍ دِينًا، فَلَا يَكُونُ الْيَوْمَ دِينًا”.

فليس من حق أحد وإن علا كعبه أن يشرع في هذا شرعا جديدا، وأن يحدث في هذا الدين حدثا جديدا، وإن ظن أنه لا يعمل شيء من الإثم، فيقول: ما مانع أن أصلي خمس ركعات في الظهر؟ وما المانع في أن أحتفل بمولد النبي على الرغم من أن النبي لم يحتفل به ولا أصحابه ؟ وما مانع من أن أحرم  من قبر النبي لا من أبيار علي ؟

كل هذه الأمور من المزالق التي يريدنا الشيطان أن نقع فيها فنتمسك بالبدعة ونترك السنة

حتى يأتي على الناس زمان ينكر فيه على من تشبث بالسنة وترك البدعة.

فحذار حذار من الابتداع في دين الله الذي قد يوقع أصحابه في الفتنة الحقيقية وهو لا يدري

فعَنِ الزُّبَيْرِ بْنِ بَكَّارٍ قَالَ سَمِعْتُ مَالِكَ بْنَ أَنَسٍ وَأَتَاهُ رَجُلٌ فَقَالَ يَا أَبَا عبد الله من أين أحرم؟ قال: “من ذي الْحُلَيْفَةِ مِنْ حَيْثُ أَحْرَمَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ”. فَقَالَ: (إِنِّي  أُرِيدُ أَنْ أُحْرِمَ مِنَ الْمَسْجِدِ، فَقَالَ: “لَا تَفْعَلْ”) ، قَالَ: فَإِنِّي أُرِيدُ أَنْ أُحْرِمَ مِنَ الْمَسْجِدِ مِنْ عِنْدِ الْقَبْرِ، قَالَ: “لَا تَفْعَلْ، فَإِنِّي أَخْشَى عليك الفتنة” (5)، فقال وأي فتنة في هَذِهِ؟ إِنَّمَا هِيَ أَمْيَالٌ أَزِيدُهَا، قَالَ: “وَأَيُّ فتنة أعظم من أن ترى أنك سبقت إِلَى فَضِيلَةٍ قَصَّرَ عَنْهَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ؟ إِنِّي سَمِعْتُ اللَّهَ يَقُولُ: {فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَنْ تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ}”.

وَهَذِهِ الْفِتْنَةُ الَّتِي ذَكَرَهَا مَالِكٌ رَحِمَهُ اللَّهُ تَفْسِيرُ الْآيَةِ  هِيَ شَأْنُ أَهْلِ الْبِدَعِ، وَقَاعِدَتُهُمُ الَّتِي يُؤَسِّسُونَ عَلَيْهَا بُنْيَانَهُمْ، فَإِنَّهُمْ يَرَوْنَ أَنَّ مَا ذَكَرَهُ اللَّهُ فِي كِتَابِهِ، وَمَا سَنَّهُ نَبِيُّهُ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، دُونَ مَا اهْتَدَوْا إِلَيْهِ بِعُقُولِهِمْ.

وَفِي مِثْلِ ذَلِكَ قَالَ ابْنُ مَسْعُودٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ فِيمَا رُوِيَ عنه ابْنِ وَضَّاحٍ: “لَقَدْ هُدِيتُمْ لِمَا لَمْ يَهْتَدِ له نبيكم، [أو] إنكم لَتُمْسِكُونَ بِذَنَبِ ضَلَالَةٍ”، إِذْ مَرَّ بِقَوْمٍ كَانَ رجل يجمعهم فَيَقُولُ: رَحِمَ اللَّهُ مَنْ قَالَ كَذَا وَكَذَا مَرَّةً “سُبْحَانَ اللَّهِ”، فَيَقُولُ الْقَوْمُ، وَيَقُولُ رَحِمَ اللَّهُ مَنْ قَالَ كَذَا وَكَذَا مَرَّةً “الْحَمْدُ لله”، فيقول القوم. “الاعتصام للشاطبي ت الشقير والحميد والصيني (1/ 231)”

شاركنا بتعليق





بدون تعليقات حتى الآن.