لقاء الله عز وجل والعرض والحساب

الأربعاء 24 رجب 1436ﻫ admin
لقاء الله عز وجل والعرض والحساب

 لقاء الله عز وجل، والعرض والحساب

 

لقاء الله عز وجل:

قال تعالى: ﴿ وَاسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ وَإِنَّهَا لَكَبِيرَةٌ إِلَّا عَلَى الْخَاشِعِينَ * الَّذِينَ يَظُنُّونَ أَنَّهُمْ مُلَاقُو رَبِّهِمْ وَأَنَّهُمْ إِلَيْهِ رَاجِعُونَ ﴾ [البقرة: 45، 46]، وقال سبحانه: ﴿ لَعَلَّهُمْ بِلِقَاءِ رَبِّهِمْ يُؤْمِنُونَ ﴾ [الأنعام: 154].

 

وعن عائشة رضي الله عنها قالت: قال رسولُ الله صلى الله عليه وسلم: ((مَن أحَبَّ لقاء الله أحب الله لقاءه، ومن كرِه لقاء الله كره الله لقاءه))، فقلت: يا نبي الله، أكراهية الموت؟ فكلنا يكرَه الموت! فقال: ((ليس كذلك، ولكن المؤمن إذا بُشِّر برحمة الله ورضوانه وجنَّته أحبَّ لقاء الله، فأحب الله لقاءَه، وإن الكافر إذا بُشِّر بعذاب الله وسخَطِه كره لقاء الله وكره اللهُ لقاءَه)[1].

 

العَرْض والحساب:

العرض له معنيان:

المعنى الأول: معنًى عام، وهو عرض الخلائق كلِّهم على ربهم عز وجل، باديةً لهم صفحاتُهم، لا تخفى عليه منهم خافيةٌ، وهذا يدخل فيه مَن يُناقَش الحساب ومن لا يحاسب.

 

المعنى الثاني: وهو عرضُ معاصي المؤمنين عليهم، وتقريرهم بها، وسترها عليهم، ومغفرتها لهم، وذلك هو الحساب اليسير، وأما الحساب فهو المناقشة؛ قال تعالى: ﴿ يَوْمَئِذٍ تُعْرَضُونَ لَا تَخْفَى مِنْكُمْ خَافِيَةٌ ﴾ [الحاقة: 18]، وقال تعالى: ﴿ فَوَرَبِّكَ لَنَسْأَلَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ ﴾ [الحجر: 92، 93]، وقال: ﴿ فَيَوْمَئِذٍ لَا يُسْأَلُ عَنْ ذَنْبِهِ إِنْسٌ وَلَا جَانٌّ ﴾ [الرحمن: 39] قال ابن عباس رضي الله عنهما: لا يسألهم: هل عملتم كذا؟؛ لأنه أعلم بذلك، ولكن يقول: لِم عمِلتم كذا وكذا؟!

 

وعن عائشة رضي الله عنها: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((ليس أحدٌ يحاسَب يوم القيامة إلا هلَك))، فقلت: يا رسول الله، أليس قال الله تعالى: ﴿ فَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ * فَسَوْفَ يُحَاسَبُ حِسَابًا يَسِيرًا ﴾ [الانشقاق: 7، 8]؟ فقال صلى الله عليه وسلم: ((إنما ذلكِ العَرْض، وليس أحد يناقَشُ الحسابَ يوم القيامة إلا عُذِّب))[2].

 

وعن ابن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((لا تزول قدمَا ابن آدم يوم القيامة من عند ربه حتى يسأل عن خمسٍ: عن عُمُره فيمَ أفناه؟ وعن شبابه فيمَ أبلاه؟ وعن ماله من أين اكتسبه وفيمَ أنفقه؟ وماذا عمِل فيما علِم؟))[3]، وفي رواية للترمذي عن أبي برزة: ((لا تزول قدما عبدٍ حتى يسأل عن أربع: عن عُمُره فيمَ أفناه؟ وعن عِلمه ما فعل فيه؟ وعن ماله من أين اكتسبه؟ وفيمَ أنفقه؟ وعن جسمه فيمَ أبلاه؟))[4].



[1] رواه البخاري رحمه الله تعالى.

[2] رواه البخاري ومسلم رحمهما الله تعالى.

[3] رواه الترمذي رحمه الله تعالى – ص. ج رقم 7299.

[4] صحيح الجامع للألباني رقم 7300.





 

شاركنا بتعليق





بدون تعليقات حتى الآن.