خطأ من يقول: “وجهه يقطع الخميرة من البيت”

السبت 7 ذو الحجة 1442ﻫ admin
خطأ من يقول: “وجهه يقطع الخميرة من البيت”

هذا تشاؤم، والتشاؤم يسمى الطيرة وهو شرك قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «الطيرةُ شرك» ثلاثاً [صحيح – رواه أبو داود]ُ

وقال صلى الله عليه وسلم: «لا عدوى ولا طيرة، ويعجبني الفأل الصالح والكلمة الحسنة» [رواه مسلم]، وقال: “. . . فإذا رأى أحدكم ما يكره فليقل اللهم لا يأتي بالحسنات إلا أنت ولا يدفع السيئات إلا أنت ولا حول ولا قوة إلا بك ” [ صحيح – رواه البخاري]، وأما الطيرة فهي ترك الإنسان حاجته، واعتقاده عدم نجاحها ” تشاؤما بسماع بعض الكلمات القبيحة، وكذا التشاؤم ببعض الطيور كالبومة وما شاكلها إذا صاحت، وكالقطة السوداء، وكذا التشاؤم بملاقاة الأعور أو الأعرج أو المهزول أو العجوز الشمطاء، وكثير من الناس إذا لقيه وهو ذاهب لحاجة صده ذلك عنها ورجع معتقدا عدم نجاحها، وكثير من أهل البيع لا يبيع ممن هذه صفته، إذا جاءه أول النهار حتى يبيع من غيره تشاؤما به وكراهية له.

شاركنا بتعليق





بدون تعليقات حتى الآن.