أخطاء بعض الناس بعد رمضان

الجمعة _28 _أبريل _2023AH admin
أخطاء بعض الناس بعد رمضان

ما بالُ الكثيرين أخذوا ينصرمونَ وينصرفونَ عن صالحِ الأعمالِ بعدَ انصراف رمضان؟! كثيرٌ من الناسِ الآنَ ضَعُفَ وغابَ عَنْ صيامِهِ وقراءتِه، وجِدِّه واجتهادِه.

فمَا بالُ أقوامٍ يُقبلونَ في رمضانَ على الطاعةِ والبرِّ، فإذا انسلخَ رمضانُ انسلخوا مِنْ كُلِ شيءٍ؟! وبئسَ القومُ الذينَ لا يعرفونَ اللهَ إلاَّ في رمضان.

أينَ الذين عمروا المساجدَ في رمضان، وازدحموا في ليلةِ سبعٍ وعشرين، وختم القرآن؟! أين الأصواتُ المدويةُ بتلاوةِ التالِين؟! أينَ الذينَ تكاثروا على المساجدِ والمراكزِ الخيرية؛ آداءً للزكاةِ، ودفعًا لصدقة الفِطرِ؟! هل زاغتْ عنهم الأبصارُ، أو تخطفهم طيورٌ مِنَ السماء، أم حلَّتْ بِهم قارعةٌ في الدِّيار، أم أصابتْهم نازلةٌ أقعدتْهم على الفُرُشِ، أم أصابتهم سِهامُ المنايا فجعلتهم جثثًا هامدةً؟!

نعوذُ بالله مِنَ العمى بعدَ البصيرة، ومن الضلالِ بعد الهدى، وإنَّ تلْكُمْ لمأساةٌ كُبرى، وخسارةٌ عُظمى أنْ يبنيَ الإنسانُ ثم يهدم، وأَنْ يستبدلَ الذي هو أدْنى بالذي هو خيرٌ.

فيا أيها الصائمونَ القائمون، الداعونَ المتصدِّقون في رمضان، لا ترجِعُوا بعدَ الجماعةِ في المسجدِ إلى الصلاةِ في البيوتِ فُرادَى، ولا بعدَ القيامِ مع الإمامِ في الصلاةِ إلى القيامِ على الشاشة، والسَّهَرِ الحرام.

فحذارِ حذارِ مِنَ النُّكوصِ على الأعقابِ، حذارِ – يا عبد الله – بعدَ أَنْ كنتَ في عدادِ الطائعين، وحزبِ الرحمنِ المفلِحين، فأُسبِلَ عليكَ لباسُ العفو والغفران، أَنْ تخلَعهُ بالمعصيةِ فتكونَ من حِزْبِ الشيطان.

إنَّنا نقولُ لِمنْ صاموا وقاموا وتصدَّقُوا، وصلُّوا العيدَ كما قال تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَلاَ تُبْطِلُوا أَعْمَالَكُمْ ﴾ [محمد: 33]، لا تُبطلوا صيامَكم وقيامَكم، ودعاءَكُم وإنفاقَكُم في رمضان بتَرْكِ الطاعةِ فيما بعدَه، فكما أَنَّ الحسناتِ يُذهبنَ السيئات، فكذلكَ السيئاتُ تَقضِي على الحسنات.

قال – تعالى -: ﴿ وَلاَ تَكُونُوا كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِنْ بَعْدِ قُوَّةٍ أَنْكَاثًا ﴾ [النحل: 92]، قال السُّديُّ – رحمه الله -: هذه امرأةٌ خرقاءُ كانت بمكة، كلَّما غزلتْ شيئًا نقضتْه بعد إبرامه، وقال مجاهدٌ وقتادةُ – عليهما رحمة الله -: هذا مَثَلٌ لِمَن نقض عهدَه بعد توكيده، وهذا القول أرجحُ وأظهر، سواءٌ كان بمكَّة امرأة تنقض غزلَها أم لا، وهذا مَثَل العمل الذي لا يكون له ثمرةٌ ولا نتيجة، إلاَّ التعب والنصب.

 

شاركنا بتعليق


3 × 2 =




بدون تعليقات حتى الآن.