الإيمان باليوم الآخر أحد أركان الإيمان

الخميس _11 _أبريل _2019AH admin
الإيمان باليوم الآخر أحد أركان الإيمان

. الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله ، أما بعد ..

الإيمان باليوم الآخر أحد اركان الإيمان وهو يوم القيامة الذي يبعث الله فيه الناس في الحساب والجزاء ويجب التصديق الجازم بوقوع هذا اليوم وبما يحصل فيه وسبب تسميته باليوم الآخر لأنه لا يوم بعده حيث يستقر أهل الجنة في منازلهم وأهل النار في منازلهم ولهول يوم القيامة كثرت أسمائه فمنها :

١- يوم القيامة لقيام الناس فيه لرب العالمين قال الله تعالى ( ونحشرهم يوم القيامة على وجوههم عميًا وبكمً وصمً ) .

٢- اليوم الآخر لأنه لا يوم بعده قال الله تعالى ( إنما يعمر مساجد الله من أمن بالله واليوم الآخر ) .

٣- يوم البعث أي إحياء الناس بعد موتهم قال الله تعالى ( وقال الذين أوتوا العلم والإيمان لقد لبثتم في كتاب الله إلى يوم البعث فهذا يوم البعث ) .

٤- يوم الفصل لأن الله يفصل بين الخلائق فيه قال الله تعالى ( هذا يوم الفصل الذي كنتم به تكذبون ) .

٥- الصاخة أي صيحة يوم القيامة قال الله تعالى ( فإذا جاءت الصاخة ) .

٦- الطامة الكبرى لأنها تطم على كل أمر هائل أي أكبر منه قال الله تعالى ( فإذا جاءت الطامة الكبرى ) .

٧- يوم الحسرة لقوله تعالى ( وأنذرهم يوم الحسرة إذ قضى الأمر وهم في غفلة وهم لا يؤمنون ) فيتحسر الكفار لعدم إيمانهم ويتحسر المؤمنون لعدم استزادتهم من أعمال الخير .

وللحديث بقية ..

شاركنا بتعليق


أربعة عشر + 1 =




بدون تعليقات حتى الآن.