الحلف بالنبي صلى الله عليه وسلم

الأربعاء _4 _مارس _2020AH admin
الحلف بالنبي صلى الله عليه وسلم

فالبعض يحلف بالنبي صلى الله عليه وسلم فيقول: والنبي أعطني الشيء الفلاني، والنبي ما حصل كذا، فهذا أيضاً حرام لا يجوز، حتى ولو كان نبي الله r، لأننا مع احترامنا لرسول الله عليه الصلاة والسلام فإننا لا نرفعه فوق منزلته التي أنزله الله إياها.

والحلف بالمخلوقين لا يجوز؛ لما فيه من الشرك بالله تعالى.

وعن ابن عمر – ب – أن النبي r قال: « من حلف بغير الله فقد كفر أو أشرك  » [رواه أبو داود والترمذي، وحسنه، والحاكم وصححه، وأحمد، وابن حبان، وقال العراقي: إسناده ثقات].

وقد حكى ابن عبدالبر الإجماع على أن الحلف بغير الله لا يجوز (1).

(1) المجموع الثمين 1/ 99 – 102. وانظر تفسير القربي 6/ 270 – 271، 10 / 41. والأذكار للنووي ص/ 316. تيسير العزيز الحميد ص/ 525 – 531. الفتاوى الحديثية ص/ 141. المجموع الثمين 1/104 – 105.

شاركنا بتعليق


5 + خمسة عشر =




بدون تعليقات حتى الآن.