تضييع أيام رمضان ولياليه بما لا ينفع

الجمعة _14 _أبريل _2023AH admin
تضييع أيام رمضان ولياليه بما لا ينفع

بل بما يحرم ويضر أحيانا ، فبعض الناس ينام أكثر النهار ولا يستيقظ إلا قبيل الإفطار ، ومن نام كثيرا فاته الخير الكثير ،

وبعضهم يضيع وقته بمشاهدة المسلسلات والأفلام وما فيها من نساء متبرجات ومناظر مخلة بالآداب الشرعية ،

وبعضهم يعكف على المباريات واللعب وربما جعلوها على عوض فدخلت في القمار المحرم ، والبعض يسهر على لعب الورق ،

أو الحديث الخالي من الفائدة ، وربما جر إلى ما حرم من بذاء وغيبة أو نميمة ..

وبعضهم يسهر على الغناء والزمر والطرب في شهر القرآن !! وبعضهم يسهر في التسكع في الأسواق والطرقات ..

وكثير من النساء تنام إلى الظهيرة ثم تقوم إلى العمل في المنزل والمطبخ إلى المغرب ،

ثم بعد الإفطار تنشغل بالزيارات والجلسات والأسواق إلى آخر الليل !! فماذا أخذ هؤلاء من خير رمضان ؟! وماذا اغتنموا من أوقاته ؟!

وأين هم من هدي المصطفى  صلى الله عليه وسلمفي هذا الشهر المبارك الذي كان يجتهد فيه مالا يجتهد في غيره ،

وكان جبريل عليه السلام يدارسه القرآن كل ليله ، وكان يعتكف فيه في المسجد وينقطع عن الدنيا في العشر الأواخر منه ،

وكان أجود ما يكون في رمضان فيتذكر المسلمين ويعطف على الأرملة واليتيم ، ويصل الرحم ويكرم الجار وغير ذلك من أنواع   الطاعات .

وهكذا المسلم ينبغي له أن يقتدي برسوله صلى الله عليه وسلم فيكثر من قراءة القرآن وتدبره وقراءة تفسيره ، إذْ لا يكفي مجرد القراءة دون معرفة المعنى للبالغ المكلف ،

ويحرص على دروس العلم ومجالس القرآن والحديث والذكر ، ويسمع الشريط النافع ويقرأ الكتب الفقهية  والحديثية ، ويجتهد في أعمال البر والصلاح والتقوى ،

وهذا ليس خاصا برمضان ، ولكن رمضان يزيد فيه المؤمن من عمله .

شاركنا بتعليق


5 + 9 =




بدون تعليقات حتى الآن.