تعليم التوحيد في سؤال وجواب: (الدْرسُ السابع العاشر)

الأربعاء _26 _أبريل _2017AH admin

* الإيمان بالكتب :

هي التي أنزلها الله على رسله؛ ليقرؤوها على الناس ويعلموها إياهم؛ وهي الوحي المنزل المعظم، فهي كلام الله – تعالى- فالواجب ، التصديق بها ، وتعظيمها ، وأن تعمل كل أمة بكتابها .

فما الْكُتُب؟

1-القرآن الكريم أنزله الله على محمد صلى الله عليه وسلم .

2-التوراة أنزله الله على موسى عليه السلام .

3-الإنجيل أنزله الله على عيسى عليه السلام .

4-الزبور أنزله الله على داود عليه السلام.

5-الصحف أنزله الله على إبراهيم عليه السلام .

-أشرف الكتب وأفضلها:

 هو القرآن العظيم ، المحفوظ من التبديل والتحريف ، ومن قرأ حرفاً منه؛ فله حسنة، والحسنة بعشر أمثالها .

– قراءة القرآن من أفضل العبادات؛ لأننا نقرأ كلام الله تعالى المعظم. فلنكثر من قراءته بترتيل ، وتدبر ، وتجويد ؛ لأنه كتاب مبارك ؛ حتى يبارك الله فينا.

– في القرآن : الهدى ، والشفاء ، والموعظة ، والرحمة ، والنور ، والحياة الطبيه .

– أهل القرآن هم أهل الله ،  وعَنْ عُثْمَانَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «خَيْرُكُمْ مَنْ تَعَلَّمَ القُرْآنَ وَعَلَّمَهُ» رواه البخاري(5027).

– يجب أن نعمل بالقرآن ، نطبق أوامره ، ونجتنب نواهيه ، ونعتبر بقصصه

مشروع فردي:

الصحابة رضي الله عنهم- يختمون القرآن في كل أسبوع . فليجعل كل واحد منا له ختمة، ويحدد زمناً، ويقسم قراءته على أوقات الصلاة الخمسة في المسجد، وإذا انشغل أو نسي يقضي، فحدد في كل وقت صلاة مقداراً تراجعه، أو تحفظه .

نفكر:

  متى نجد لذة قراءة القرآن .

على المسلم أن تظهر عليه صفات حامل القرآن، فما هي؟

وكتبته:

داعية التوحيد.

 

شاركنا بتعليق


4 + 20 =




بدون تعليقات حتى الآن.