جرت سنة الله أن الكلام في العالم بهوى معل لقدره

الجمعة _7 _يونيو _2024AH admin
جرت سنة الله أن الكلام في العالم بهوى معل لقدره

قال الذهبي رحمة الله في ترجمة الشافعي رحمه الله: “وَمَا تَكَلَّمَ فِيْهِ إِلاَّ حَاسِدٌ أَوْ جَاهِلٌ بِحَالِهِ، فَكَانَ ذَلِكَ الكَلاَمُ البَاطِلُ مِنْهُم مُوْجِباً لارْتِفَاعِ شَأْنِهِ، وَعُلُوِّ قَدْرِهِ،

وَتِلْكَ سُنَّةُ اللهِ فِي عِبَادِهِ: {يَا أَيُّهَا الَّذِيْنَ آمَنُوا لاَ تَكُوْنُوا كَالَّذِينَ آذَوْا مُوْسَى، فَبَرَّأَهُ اللهُ مِمَّا قَالُوا، وَكَانَ عِنْدَ اللهِ وَجِيهَا … يَا أَيُّهَا الَّذِيْنَ آمنُوا اتَّقُوا اللهَ، وَقُوْلُوا قَوْلاً سَدِيداً} [الأَحْزَابُ: ٦٩ و٧٠] ”  سير أعلام النبلاء ط الرسالة 10/48.

شاركنا بتعليق


14 + 15 =




بدون تعليقات حتى الآن.