خطأ من يعصي ويقول:”إن الله لم يكتب لي الهداية”

الجمعة _26 _مايو _2023AH admin
خطأ من يعصي ويقول:”إن الله لم يكتب لي الهداية”

وسئل فضيلة الشيخ بن عثيمين رحمه الله: عن شخص عاص عندما دعي للحق قال: “إن الله لم يكتب لي الهداية” فكيف يتعامل معه؟
فأجاب قائلًا: نقول بكل بساطة: أطَّلعت الغيب أم اتخذت عند الله عهدًا؟
إن قال: نعم، كفر لأنه ادعى علم الغيب وإن قال: لا، خُصم وغلب، إذا كنت لم تطلع أن الله لم يكتب لك الهداية فاهتد، فالله ما منعك الهداية بل دعاك إلى الهداية، ورغبك فيها، وحذرك من الضلالة، ونهاك عنها ولم يشأ الله – عز وجل – أن يدع عباده على ضلالة أبدًا قال – تعالى -: {يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ أَنْ تَضِلُّوا} .
{يُرِيدُ اللَّهُ لِيُبَيِّنَ لَكُمْ وَيَهْدِيَكُمْ سُنَنَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَيَتُوبَ عَلَيْكُمْ}
. فتب إلى الله، والله – عز وجل – أشد فرحًا بتوبتك من رجل أضل راحلته وعليها طعامه وشرابه، وأيس منها، ونام تحت شجرة ينتظر الموت، فاستيقظ فإذا بخطام ناقته متعلق بالشجرة فأخذ بخطام الناقة فرحًا وقال: “اللهم أنت عبدي وأنا ربك”. أخطأ من شدة الفرح فنقول: تب إلى الله، والله أمرك بالاهتداء وبين لك طريق الحق. والله ولي التوفيق.

مجموع فتاوى ورسائل العثيمين (2/ 103)

شاركنا بتعليق


ثلاثة × 4 =




بدون تعليقات حتى الآن.