سلسلة عقيدة المسلم في سؤال وجواب (العروة الوثقى (18) (شروط لا إله إلا الله (6))

الأحد _30 _أبريل _2017AH admin

ما المقصود بشرط الصدق لتحقيق الإيمان ب" لا إله إلا الله"؟

المقصود الصدق المنافي للكذب وهو أن يقولها وهو صادق في ذلك صدقاً من قلبه يطابق قلبه لسانه ولسانه قلبه.

ما الدليل على ذلك؟

 الدليل أن من قالها باللسان فقط وقلبه لم يؤمن بمعناها يكون من جملة المنافقين كما قال سبحانه عنهم أنهم قالوا {نَشْهَدُ إِنَّكَ لَرَسُولُ الله} فكذبهم الله وقال تعالى: {وَالله يَعْلَمُ إِنَّكَ لَرَسُولُهُ وَالله يَشْهَدُ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَكَاذِبُونَ}.

وقد ثبت اشتراط الصدق في الشهادة في الحديث الصحيح قال – صلى الله عليه وسلم -: ((ما من أحد يشهد أن لا إله إلا الله صدقاً من قلبه إلا حرمه الله على النار)) (6). ( متفق عيله)

وكتبه:

المشرف العلمي

شاركنا بتعليق





بدون تعليقات حتى الآن.