سِلْسلَةُ(عَمَلُ الْيَوْمِ وَاللَّيْلَةَ ـ هي مما تتزود به إلى الآخرة ـ)(1)

الثلاثاء _9 _أغسطس _2016AH admin

كيف تكسب ألف حسنة وتمحى عنك ألف خطيئة

من عمل اليوم والليلة ما ورد في صحيح مسلم عن سعد بن أبي وقاص –رضي الله عنه- قال: كُنَّا عِنْدَ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَقَالَ: «أَيَعْجِزُ أَحَدُكُمْ أَنْ يَكْسِبَ، كُلَّ يَوْمٍ أَلْفَ حَسَنَةٍ؟» فَسَأَلَهُ سَائِلٌ مِنْ جُلَسَائِهِ: كَيْفَ يَكْسِبُ أَحَدُنَا أَلْفَ حَسَنَةٍ؟ قَالَ: «يُسَبِّحُ مِائَةَ تَسْبِيحَةٍ، فَيُكْتَبُ لَهُ أَلْفُ حَسَنَةٍ، أَوْ([1]) يُحَطُّ عَنْهُ أَلْفُ خَطِيئَةٍ»([2]).

أيها الإخوة هذا الحديث صحيحٌ رواه مسلم، وما أيسره لفظًا، وأعظمه أجرًا، إنها المعادلة الحسابية أيها الأخوة، فالحسنة بعشر أمثالها إلى أضعاف كثيرة، لا يعلمها إلا الله –عز وجل- وهذا العمل أيها الإخوة هو يسير، لكنه على من يسير؟ وهو عسير أيضًا، لكنه على من عسير؟

إنه يسير على من يسره الله عليه، وعسير على من عسره الله عليه.

 فيا أخي الكريم اجعل هذا الحديث برنامجًا يوميًا لك.

ولا تنسى أن تكسب المكسب الآخر، وهو دلالة الناس على ذلك، فإن الله –عز وجل- يوفق من يشاء من عباده إلى صراط مستقيم.

فضيلة الشيخ: خالد الجريش.



([1])  قال النووي "هُوَ فِي عَامَّةِ نُسَخِ صَحِيحِ مُسْلِمٍ أَوْ يُحَطُّ بِأَوْ وَفِي بَعْضِهَا وَيُحَطُّ بِالْوَاوِ وَقَالَ الْحُمَيْدِيُّ فِي الْجَمْعِ بَيْنَ الصَّحِيحَيْنِ كَذَا هُوَ فِي كِتَابِ مُسْلِمٍ أَوْ يُحَطُّ بِأَوْ وَقَالَ الْبُرْقَانِيُّ وَرَوَاهُ شُعْبَةُ وَأَبُو عَوَانَةَ وَيَحْيَى الْقَطَّانُ عَنْ يَحْيَى الَّذِي رَوَاهُ مُسْلِمٌ مِنْ جِهَتِهِ فَقَالُوا وَيُحَطُّ بِالْوَاوِ"  شرح النووي على مسلم (17/ 20). قلت: ورواه بالواو الترمذي في السنن (3463) وابن حبان في صحيحه (825). المشرف العلمي.

([2])  رواه مسلم (2698).  

 

شاركنا بتعليق





بدون تعليقات حتى الآن.