عقاب المرائي في الآخرة

الجمعة _4 _مارس _2022AH admin
عقاب المرائي في الآخرة

المرائي في الآخرة متوعد بنار جهنم قال جل وعلا: {مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا نُوَفِّ إِلَيْهِمْ أَعْمَالَهُمْ فِيهَا وَهُمْ فِيهَا لَا يُبْخَسُونَ * أُولَئِكَ الَّذِينَ لَيْسَ لَهُمْ فِي الْآَخِرَةِ إِلَّا النَّارُ وَحَبِطَ مَا صَنَعُوا فِيهَا وَبَاطِلٌ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ} [هود: 15 و 16].
ويقول عليه الصلاة والسلام في صحيح مسلم: «أول الناس يقضى يوم القيامة عليه … وذكر منهم: الشهيد، وقارئ القرآن، والمتصدق، ـ الذين كانت أعمالهم لغير الله ـ فيقال له كذبت ولكنك فعلت ليقال كذا فقد قيل ثم أمر به فسحب على وجهه ثم ألقي في النار». فالمرائي في الدنيا مفضوح وفي الآخرة معذب.
خطوات إلى السعادة (ص: 23)

شاركنا بتعليق


تسعة عشر − 14 =




بدون تعليقات حتى الآن.