قول: حرام على ربنا أن تفعل كذا

الأثنين _10 _فبراير _2020AH admin
قول: حرام على ربنا أن تفعل كذا

 

هذه عبارة تجري على ألسنة بعض العوام، وهي محتملة لواحد من معانٍ ثلاثة:

  1. أن تكون بهذا اللفظ: « حرام عليَّ ربنا أن نفعل كذا » فهذه تحتمل واحداً من معنيين:
    • أي: يا ربَّنا هذا حرام علي، فلا أفعله. فهذه إذا كانت على محرم شرعاً فلا محذور فيها لا لفظاً ولا معنى.
    • أن يقصد قائلها تحريم شيء عليه، فهذه تكون في غير الزوجة يميناً مكفَّرة، فإذا حنث وجبت عليه كفارة يمين.
  2. أن تكون: « على» حرف جرٍّ، فإن كان قائلها يقصد المعنى الأول فلا محذور فيها معْنىً، لكن تترك للاشتباه في معناها مع المعنى الآتي:

 أن تكون: بمعنى حرام أن يقدر الله لهذا القائل فعل كذا وكذا، فهذا لفظ محرم؛ لما فيه من سوء الأدب مع الله – تعالى –  ([1])والله أعلم.

([1])المجموع الثمين 1/103 – 104.

شاركنا بتعليق


ثمانية − أربعة =




بدون تعليقات حتى الآن.