مفسدات القلوب الحلقة الثالثة: ( ركوب بحر التمني)

الأربعاء _11 _يناير _2017AH admin

الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين:

من سلسلة مفسدات القلوب:

المفسد الثاني من مفسدات القلب هو: "ركوب بحر التمني".

 والمنى رأس أموال المفلسين.

 وصاحب الأماني الكاذبة يركب الخيالات الباطلة والمحال والبهتان وهذه بضاعة  كل نفس مهينة خسيسة سفلية من زينة الدنيا وشهواتها المحرمة فهذه همومه وغايته وأمانيه.

 أما صاحب الهمة العلية أمانيه حائمة حول العلم والإيمان وكل ما يقرب إلى الله فهذا أمانيه إيمان ونور وحكمة.

وقد مدح النبي صلى الله عليه وسلم متمني الخير وأجره كأجر فاعله بقوله عن القائل لو أن لي مالا لعملت بعمل فلان الذي يتقي في حاله ربه ويصل فيه رحمه ويخرج منه حقه قال النبي صلى الله عليه وسلم ( فهما في الأمر سواء ) .

فعَنْ أَبِي كَبْشَةَ الْأَنْمَارِيِّ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " مَثَلُ هَذِهِ الْأُمَّةِ مَثَلُ أَرْبَعَةِ نَفَرٍ:

–      رَجُلٌ آتَاهُ اللهُ مَالًا وَعِلْمًا، فَهُوَ يَعْمَلُ بِهِ فِي مَالِهِ يُنْفِقُهُ  فِي حَقِّهِ.

–       وَرَجُلٌ آتَاهُ اللهُ عِلْمًا وَلَمْ يُؤْتِهِ مَالًا، فَهُوَ يَقُولُ: لَوْ كَانَ لِي مِثْلُ مَالِ هَذَا، عَمِلْتُ فِيهِ مِثْلَ الَّذِي يَعْمَلُ " قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " فَهُمَا فِي الْأَجْرِ سَوَاءٌ "

–      " وَرَجُلٌ آتَاهُ اللهُ مَالًا وَلَمْ يُؤْتِهِ عِلْمًا، فَهُوَ يَخْبِطُ فِيهِ يُنْفِقُهُ فِي غَيْرِ حَقِّهِ.

–       وَرَجُلٌ لَمْ يُؤْتِهِ اللهُ مَالًا وَلَا عِلْمًا، فَهُوَ يَقُولُ: لَوْ كَانَ لِي مَالٌ مِثْلُ هَذَا، عَمِلْتُ فِيهِ مِثْلَ الَّذِي يَعْمَلُ "

 قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " فَهُمَا فِي الْوِزْرِ سَوَاءٌ "([1]).

 

وكتبه المشرف العام:

فضيلة الشيخ: عبد الله السلوم.



([1])أخرجه أحمد 4/230 (18187) والترمذي(2325) و"ابن ماجة" (4228) وقال الترمذي " هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ". وقال العراقي "إسناده جيد" كما في المغني عن حمل الأسفار (ص: 1731) وحسنه الأرناؤوط والألباني.

 

شاركنا بتعليق





بدون تعليقات حتى الآن.