مفسدات القلوب الحلقة الثانية: ( كثرة الخلطة وأثرها في فساد القلب)

الأربعاء _4 _يناير _2017AH admin

إن كثرة الخلطة بقرناء السوء يسبب تشتت القلوب وامتلاءه بالهموم والغموم وإضاعة المصالح والاشتغال بهم وبمشاكلهم وتأثيراتهم على النفس وتقليدهم في اهتماماتهم الدنيوية أو معاصيهم فكم جلبة خلطة الناس من نقمة وأوقعت في بلية.

 وهذا أبو طالب عم النبي صلى الله عليه وسلم جاءه النبي صلى الله عليه وسلم وهو في سياق الموت وعرض عليه الإسلام فقال: "يا عم قل لا اله إلا الله كلمة أحاج لك بها عند الله" وكان عنده أبو جهل وعبد الله بن أبي أمية وكانا يقولان له أترغب عن ملة عبد المطلب, فقال: "هو على ملة عبد المطلب"([1]) فمات على الشرك الأكبر خالدا مخلدا في النار وهذا من أثر رفقاء السوء .

إن الاجتماع مع الأصحاب على أمور الدنيا أو على المحرمات ينقلب إلى عداوة إذا حقت الحقائق يوم القيامة كما قال تعالى {وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَالَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلًا (27) يَاوَيْلَتَا لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلَانًا خَلِيلًا (28) لَقَدْ أَضَلَّنِي عَنِ الذِّكْرِ بَعْدَ إِذْ جَاءَنِي وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلْإِنْسَانِ خَذُولًا} [الفرقان: 27 – 29].

أيها المسلم إن من اجتمع معك وصادقك من أجل مصلحة دنيوية أو معصية لله فسوف يبعد عنك ويعاديك على فقدها فتنقلب الصداقة إلى البغض والمذمة والفراق  لكن من خالط الناس في الخير والطاعة واعتزلهم في الشر وفضول المباحات صار اجتماعه محمودا وبقي قلبه حيا سليما؛ لأن المرء على دين خليله فلينظر أحدكم من يخالل .

وكتبه المشرف العام:

فضيلة الشيخ: عبد الله السلوم.



([1])  رواه البخاري(1360)، ومسلم (24 ) من حديث سعيد بن المسيب عن أبيه.

 

شاركنا بتعليق





بدون تعليقات حتى الآن.